الوعد : قصة قصيرة جدا – arbstars
الرئيسية / قصص وروايات / الوعد : قصة قصيرة جدا

الوعد : قصة قصيرة جدا

حين وطئت قدماها أرض البوح، لم تعتقد أن يفترش لها البساط الأحمر ؛ أو تقلد عُقود الياسمين والزبرجد
والمرجان ،لكن سرعان ما انجلى لها الأمر فكانت على يقين أن القدر أقوى من التحدي و قناعتها بأن
لامفر من الولوج إلى أرض العزلة، تلك الأرض التي ساد بنوها الأولون وقلصوا حجم سعادتهم بقبضة يد وجرة قلم .
في زمرة وجعهم وعلى غفلة منهم نسوا الوجه الآخر للحياة،فاستوطنوا ديار قفر وأعجاز نخل خاوية ، ريح صرصر تفح كالثعابين كلما اشتد هجيجها ،هجعتْ إلى أقرب معزلِِ تحتمي وانزوتْ بعيدا عن كل عين .
وغابت ….
وسط العتمة عيون صفراء ترصدها،
رددت : من أنت ؟!
رد: الوعد المقدس ….
رهبة المفاجأةأوغلت داخلهاقشعريرة، تلك القلنسوة لم
تعهدها من قبل ، عينان غائرتان يتدلى جلد حُفرها
كميتِ فزّ من مرقده، تتعالى ضحكاته الساخرة هل تخافي ؟!
أجبته بثقل ساخرة : أخافك أنت ؟! لا أعتقد
الوعد: ولماذا فررت من الريح وكانت تسارعك الحصى حتى أدمت قدميك ،
رددت : وهل الإنسان يلقى بنفسه إلى التهلكة ،وجب علي الاحتماء.
وحدك من يخاف وتخيف في هندامك اللامعهود
الوعد :ولما خمنت أني أخاف؟!
لأنك تسكن الكهوف وتتوغل في صلدات الحناجر وأغلال القلوب وتفوح منك رائحةالعداوة النتنة
فأنت منهم وإن تجسدوا ما لبث أن سقط القناع .
استشاط غاضبا : يا لك من وقحة ؟!
مالصبري و أني قادر على سخطك ؟!
لا تملك من أمري شيئا ولو كنت مثلهم أخشاك،
ما تجسدت لي هيئتك ؟!
وتتوالى ضحكاته الساخرة…..
أنا الوعد سأدمرهم جميعا ……
سأملأ قلوبهم غلا ،وخصاما
شتيت بين كل زوج ،سأنثر أشلاءهم الواحد تلو الآخر
سأملأ اسماعهم غضبا وقلوبهم أسفا سأريهم قيامتهم أحياءا فلا يسمع لهم استجداء ولا نداء ولا عونا وإن مدت لهم قاطعوها.
وأجعل حياتهم عجابا
لن ينعم الواحد بسكينة ولا طمأنينة رغداء، سيهشم بواطنهم الحرمان، متسعهم ضيق لاحدود حد السماء.
وأوقد فيهم ألسنة الكتمان ،سيخضعون مطأطئوا الرؤوس واملأ جعبهم بالنزاع وأزين حياتهم بالشهوات وسفك الدماء ، رغبتهم للموت طوعا و حاجتهم في الحياةكرها ولن أتوانى هنيهة عن وعودي
أخبريهم رسالة الوعد و إن صدّقوا ما صدقوا
لا رادع لي الا ……
وأختفى بوعيده على موعد مع الفوضى والعبث
وأفاقت على الوجع الأخير مجهدة
تردد يا ليتني مت قبل هذا وكنت في الرقاد منسية….

بقلم : هويدا عبد العزيز / مصر

عن arbstars

شاهد أيضاً

قصة قصيرة / … وأغلقت النافذة

بقلمي / عادل عبد الرازق دقت الساعة السادسة مساءاً ، جرت على النافذة كعادتها في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

https://www.creativeweb.me https://perfectech-wd.com افضل شركة تصميم مواقع تصميم مواقع دبي افضل شركة تصميم مواقع شبكة المبدعين Web Design Dubai Perfectech Web Design شبكة المبدعين تصميم مواقع دبي Web Design Lebanon Lebanon Web Design افضل شركة تصميم مواقع في جدة افضل شركة تصميم مواقع في السعودية افضل شركة تصميم مواقع في السعودية افضل شركة تصميم مواقع في السعودية افضل شركة تصميم مواقع في مصر افضل شركة تصميم مواقع في السعودية شركة تصميم مواقع سعودية تصميم مواقع الرياض تصميم مواقع جدة تصميم مواقع دبي تصميم مواقع الكويت تصميم مواقع سوريا شركة تصميم مواقع في مصر شركة تصميم مواقع افضل شركة تصميم مواقع اسعار تصميم المواقع تصميم متاجر الكترونية تصميم مواقع الويب سايت تصميم مواقع الكترونية في جدة Enitry