الرئيسية / مقالات / إستمرار جهود الداخلية في تصفية الخصومات “الثأر بين العائلات”

إستمرار جهود الداخلية في تصفية الخصومات “الثأر بين العائلات”

كتب / محمدعبدالمجيد المصرى
الثأر الذى لن ينتهى بين العائلات – ووزارة الداخلية عاجزة عن وضع خطة فكرية للانتهاء من هذا الفكر وتصفية الحسابات – وبأستمرار هذا الفكر يضع العائلات فى مهب الريح ويضع وزارة الداخلية فى مهب العجز الفكرى – فكيف يكون الخلاص من خلال خطة من وزير الداخلية تعمل على انتهاء هذا الخلاف الناتج عن الثأر.
تبدأ وزار الداخلية بجمع كل الملفات داخل المحافظات والمدن والقرى والعمل على حلها من خلال خطة فكرية تقضى على أستمرار أعمال العنف المنتشرة داخل المجتمع المصرى حيث تقلص هذا الفكر منذ زمن ورجع من جديد ينتشر بعد الثورة المصرية واصبح مزعج فى القرى والمدن والمحافظات داخل الدولة المصرية
لذلك موجهة هذا الملف يحتاج فكر للسيطرة الأمنية على الشعب المصرى وينهى مسألة الحروب بين العائلات .
تبدأ وزارة الداخلية بجمع جميع الملفات (الثأرية) داخل المحافظات والمدن والقرى – والتواصل والتفاهم من قبل وزارة الداخلية نفسها حتى لا تلقى المسألة لاقسام الشرطة التى أنتشر فكر الربح داخلها – تقوم وزارة الداخلية بالتحريات ومعرفة الاسباب الناتجة عن هذا العمل الثأرية بين العائلات والعمل على حلها – ويتم خمد الفتنة من خلال حلول نابعة عن تطبيق العدل وعدل السماء ويتم تجميع عدد كبير من هذه العائلات فى مؤتمر عام أمام العامة والاعلام وبحضور مشايخ الازهر ومفتى الجمهورية وشيخ الأزهر الذى يساهم فى وضع حد جزرى لهذا الاعمال التى تهدد العائلات وتهدد المجتمع – ويتم ترشيد فكر المواطنين من العائلات – ويتم ترسيخ القيم والدين فى علوا النفس البشرية – وأن الفلسفة فى اصلاح النفس البشرية لا تغنى عن أصلاح أسباب أنهيار النفس البشرية –
وتبدأ وزارة الداخلية وبمساهمة الأزهر الشريف وبتدعيم اعلى مؤسسات الدولة ولم شمل هذه العائلات وتقديم ما يمكن تقديمه لحل هذه الخلافات الناتجة عن الثأر الذى أنتشر بين العائلات من جديد .

عن arbstars

شاهد أيضاً

حى مدينة نصر فساد على كل شكل ولون :

بقلم اللواء الدكتور/ أحمد توفيق اولا: الفساد النافع كنت اسكن منذ اوائل التسعينيات فى مدينة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *